Upravit stránku

مغطس آنا ماريا الكربوني

جلسة علاجية فعالة جداً، حيث تُستخدم فقاعات غاز ثاني أكسيد الكربون في الماء لتغطي الجسم داخل المغطس. بعد الشعور الأولي بالبرودة تتحول فقاعات الغاز إلى طبقة دافئة لطيفة، بسبب تمدد الشعيرات الدموية في الجلد. يمتص الجلد غاز ثاني أكسيد الكربون وينشط عمل مختلف أعضاء الجسم و يحسن أداء القلب ويقلل من ضغط الدم ويحسن الدورة الدموية في أوعية الأطراف ويحسن تغذية الأنسجة. ثاني أكسيد الكربون يزيد بشكل ملحوظ من تدفق الدم إلى الجلد والنّسيج تحت الجلد، وبالتالي تحسين تغذيته ومرونته ورطوبته. لذلك يتم استخدام هذه الحمامات أيضاً للوقاية والعلاج من السيلوليت.

المغاطس المنشطة مع المواد الاضافيّة

هو نظام متكامل من حركات التدليك، والتي تهدف إلى استرخاء كامل الجسم. التدليك يعزز الدورة الدموية في الأوردة السطحيّة والأوعية اللمفاوية، ويحسن تغذية الأنسجة ويخفف الألم. فعلياً تتم إراحة العضلات المدلكة و تنشط الدورة الدموية فيها، كما يمكن تخفيف الصداع و تخفيف الورم. يهدف عموما الى الشعور بالاسترخاء والمزاج الإيجابي. التدليك الكلاسيكي يمكن أن يكون جزئياً أو كلياً.

مغاطس المساجات المائية

يتم الغطس في حوض خاص مجهز بنظام ضخ، حيث يتم تدفق الهواء عبر فتحات تحت ضغط عال ويتم بذلك تدليك كامل الجسم. مغطس المساج المائي يستخدم عدة نماذج ضخ للوصول الى الاسترخاء وتخفيف التوتر العضلي والنفسي. لهذه المغاطس تأثير إيجابي على كل أشكال الارهاق العضلي و تخفف آلام الظهر والرقبة والآلام المزمنة للحالات التي تنشأ بعد الحوادث وتصلب العضلات الناجم عن تكرار الحركات النمطية السيّئة. وقد تم تجهيز بعض الأحواض بنظام العلاج الضوئي حيث يتم التأثير في مراكز الدماغ بأضواء مختلفة اللون ما يؤدي إلى تحسين وظائف الجسم وكذلك المزاج والعواطف.